وكيف تصبر على ما لم تحط به خبرا…!

afkareng

M3N4NET-103171-1

يعتبر حب الحصول على المعلومة، والسبق في معرفة الأمور والأحداث، والرغبة في زيادة المخزون المعرفي للانسان، وأن يكون هذا الانسان متفردا في معلوماته أهم ما يرغب به الانسان في حياته، فحبه للاستطلاع عن الأخبار والأحداث والمعلومات تجعله أكثر ثقة بنفسه.

هذه الثقة التي تجعل البعض يتغاضى عن الكثير من الأمور المهمة في الحصول على المعلومة او في طلب العلم، ذلك أن هذه الثقة بالنفس ستبني جدارا حول نظر الانسان الى ما يحيط به بجميع اختلافاته، ويجعل من الانسان أسير رغبته في الازدياد من المعرفة ولكن من منظور واحد وهو منظور ما يوجد عنده من خبرات ومهارات ومعرفة مسبقة، فيحرم نفسه من ميزات النظر الى الامور المختلفة.

لذلك كان قول الله تعالى على لسان الرجل الصالح الخضر الى نبي الله موسى عليهما السلام “وكيف تصبر على ما لم تحط به خبرا؟” عندما طلب موسى من الخضر أن يرافقه في رحلة لطلب العلم. لقد كان الخضر واعيا ومدركا إلى سمات الانسان البشرية…

View original post 1,009 more words

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s